مرحبا بجميع التلاميذ إلى هذا الفضاء من أجل التحاور والتشاور وتبادل الأراء والمعلومات


    النبيُّ مُحمّدٌ وخلق التواضع..

    شاطر

    يونس لوقيسي 3/5

    المساهمات : 119
    تاريخ التسجيل : 06/02/2009
    العمر : 25

    النبيُّ مُحمّدٌ وخلق التواضع..

    مُساهمة  يونس لوقيسي 3/5 في السبت مايو 09, 2009 7:29 am

    كان النبي ينهى عن إيذاء الناس، وقد علّمه الله أن الإيذاء ليس فقط إيذاء الجسم بالضرب أو الجرح أو القتل، لكن الإيذاء قد يكون إيذاء النفس بالكلمة السيئة وبالنظرة السيئة أو حتى بالإشارة السيئة. كما علّم اللهُ رسوله أن إيذاء الناس هو شر كبير، وأن الله لا يحب من يؤذي الناس في أجسامهم أو في نفوسهم، وأن معاملة الناس بالحسنى والكلمة الطيبة يكون في خيره وجماله مثل شجرة كبيرة مورقة لا ينقطع نفعها ولا نظير لبهائها.
    وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعلّم أصحابه ألا يؤذوا أحدًا من الناس حتى ولو كانوا يدعونه إلى خير. فقد كان الرسول يجلس ذات مرة في المسجد يخطب في المسلمين، ودخل عليهم رجل ثيابه متسخة وكذلك شعره ولحيته ووجهه، وأراد الرسول أن يطلب من الرجل أن ينظف نفسه وثيابه، لكنه لم يحب أن يقول له ذلك أمام الجالسين في المسجد حتى لا يحرجه أمامهم أو يجرح مشاعره، لذلك، فبدلا من أن يكلمه مباشرة، جعل النبي موضوع درسه عن النظافة وأهميتها للإنسان وضرورتها للمسلم، حينئذ فهم الرجل مقصد النبي فقام من نفسه وأصلح من مظهره ثم رجع إلى المسجد نظيفًا.

    العطف على الخدم
    وفي بيته كان النبي يعطف على خدمه ويعاملهم كأنهم أخوة له كما علّمه الله، وكان يقوم بنفسه بكثير من أعمال البيت، فكان إذا تمزق ثوبه خاطه بنفسه، وإذا تمزق حذاؤه أصلحه بنفسه وكان يخرج إلى السوق لشراء حاجات البيت. ولم يحدث مرة أن رفع صوته على أحد من الخدم أو نهره، بل كان يعامل الصغير منهم كأنه ابنه والكبير كأنه أخوه.

    لا يسخر من البسطاء والفقراء
    وعندما كان الناس يأتون من البادية ليسألوا النبي عن أمور حياتهم ودينهم، كان منهم من يتحدّث بغلظة وبقلة احترام للنبي، حتى أن أصحاب النبي كانوا يغضبون ويهمون أن يهجموا على هؤلاء الذين لا يراعون الأدب مع النبي وهو قائد الأمة، لكنه صلى الله عليه وسلم كان ينهاهم في تواضع، ويجيب برفق على سائليه من البسطاء لأن الله علمه أن يعامل الناس على قدر عقولهم وألا يسخر حتى من قليل الفهم أو المعرفة بل ينصت لهم، ويعلمهم، كما علّمه أن من البسطاء الفقراء من هو أتقى الناس وأقربهم إلى الله.
    وقد كان النبي يوما يطوف حول الكعبة، فسمع أعرابيا يذكر الله ويقول: «يا كريم»، فردد النبي قائلا: «يا كريم»، فابتعد الرجل قليلا ثم قال: «يا كريم»، فرددها النبي وراءه مرة أخرى، فنظر الرجل إليه ولما رآه جميلا حسن الطلعة تعجب أن يقوم هذا الرجل الكريم الهيئة بترديد الذكر خلف رجل بسيط مثله، فصاح به «يا صبيح الوجه يا رشيق القد أتهزأ بي لكوني أعرابيًا؟ والله لولا صباحة وجهك ورشاقة قدك لشكوتك لحبيبي محمد صلى الله عليه وسلم»، فتبسم النبي وسأله «أما تعرف نبيك يا أخ العرب؟» قال الأعرابي «لا»، فقال النبي «فما إيمانك به؟»، قال «آمنت بنبوته ولم أره وصدّقت برسالته ولم ألقه»، فابتسم النبي وقال «يا أعرابي اعلم أني نبيك في الدنيا وشفيعك في الآخرة»، فأقبل الأعرابي يقبل يد الرسول، فجذبها منه بسرعة وقال له برفق «يا أخ العرب لا تفعل بي كما تفعل الأعاجم بملوكها، فإن الله سبحانه وتعالى بعثني لا متكبرًا ولا متجبرًا بل بعثني بالحق بشيرًا ونذيرًا».

    ???????
    زائر

    رد: النبيُّ مُحمّدٌ وخلق التواضع..

    مُساهمة  ??????? في السبت مايو 23, 2009 8:31 am

    Very Happy Very Happy شكرااااا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 2:49 pm