مرحبا بجميع التلاميذ إلى هذا الفضاء من أجل التحاور والتشاور وتبادل الأراء والمعلومات


    قصص عن حب الصحابة لسيدنا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    SaFaà KabbaR ツ

    المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 12/02/2009
    العمر : 24

    قصص عن حب الصحابة لسيدنا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  SaFaà KabbaR ツ في الثلاثاء مايو 05, 2009 2:08 pm

    [color=red][b][u][center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    أول شي أريد أقول لكم بأني أحبكم في الله ......

    ثاني شئ نقلت لكم هالموضوع اللي يبين كيف كان الصحابة يحبوا الرسول صلى الله عليه وسلم حب كبير لدرجة إن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما قالوا الله الرسول صلى الله عليه وسلم مات قال من قال هذا الكلام سأقتله بالسيف .....

    هذه قصص تعتبر قليلة جداً مما كتب في السيرة والتاريخ وعسى الله أن ينفعنا بها ...


    أبو بكر رضي الله عنه

    واليك هذ المشاعر التي يصيغها قلب سيدنا أبو بكر في كلمات تقرأ، يقول سيدنا أبو بكر:
    كنا في الهجرة وأنا عطش عطش ! عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له:
    اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت!!
    لا تكذّب عينيك!! فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها أبو بكر الصديق ..
    هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص..!!
    أين نحن من هذا الحب!؟واليك هذه ولا تتعجب، انه الحب.. حب النبي أكثر من النفس..

    يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبر بكر]، وكان اسلامه متأخرا جدا وكان قد عمي،
    فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به الى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن اسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم:' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن اليه' فقال أبو بكر:
    لأنت أحق أن يؤتى اليك يا رسول الله.. وأسلم ابو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له:
    هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟تخيّل.. ماذا قال أبو بكر..؟
    قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب، لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر

    سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟


    عمر رضي الله عنه

    يقول' كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم ومعنا بعض أصحابه، وأخذ رسول الله بيدي ومشى،
    يقول عمر: فوجدت نفسي أقول: والله يا رسول الله اني أحبك!.فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:
    ' أكثر من ولدك يا عمر؟
    ' قلت: نعم،قال:' أكثر من أهلك يا عمر؟
    ' قلت نعم،قال:' اكثر من مالك يا عمر؟' قلت نعم،
    قال:' أكثر من نفسك يا عمر؟' قلت : لا، [ وانظر الى صدقه مع نفسه ومع النبي صلى الله عليه وسلم]
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم:' لا يا عمر، لا يكمل ايمانك حتى اكون احب اليك من نفسك'
    يقول عمر: فخرجت ففكرت ثم عدت أهتف بها: والله يا رسول الله لأنت أحب اليّ من نفسي.
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم:' الآن يا عمر الآن'.
    فقال عبد الله بن عمر: ماذا فعلت يا أبي لتعود بها؟ فقال عمر:

    يا بني خرجت أسأل نفسي من أحتاج يوم القيامة أكثر، نفسي أم رسول الله ؟
    فوجدت حاجتي اليه أكثر من حاجتي الى نفسي، وتذكرت كيف كنت في الضلال وأنقذني الله به .
    فقال له عبدالله بن عمر: يا أبت ان نسيت كل شيء عن رسول الله، ما هو الشيء الذي لا تنساه أبدا؟
    قال عمر: ان نسيت ما نسيت فلا أنسى يوم ذهبت اليه أقول:
    ائذن لي أن اخرج الى العمرة يا رسول الله، فقال لي: لا تنسنا يا أخي من صالح دعائك' ،
    فقال كلمة ما يسرّني أن لي بها الدنيا!

    لن يشعر بهذه الكلمات من يقرأها فقط..
    انها والله أحاسيس تحتاج لقلب يحب النبي صلى الله عليه وسلم ليتلقاها كما هي.. غضة طريّة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 6:39 pm